ملتقى عشيرة الحريبات

انت الان تزور منتدى الحريبات ولانك ضيفنا الكريم نطلب منك التفضل والتسجيل في المنتدى لا تحرجنا معاك سجل في المنتدى ومش راح تندم سسسسسسسسسسسسسسججججججججججللللللللللللللللللللللللللللللللل
الشغلة بسيطة وما بتوخذ وقت






 
الرئيسيةhttp://alhribatاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولمركز رفع الملفاتمنتديات مدرسة رابود

شاطر | 
 

 ضحايا الاختلاط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Keeper of sorrow

avatar

عضو جديد
ذكر
الثور
عدد المساهمات : 21
نقاط : 29013
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2009
العمر : 25
الموقع : www.momen-101992yahoo.com
العمل/الترفيه : طالب جامعي
المزاج : لا تعليق

31052010
مُساهمةضحايا الاختلاط

الأمل
المفقود؟




أم محمد امرأة ناضجة تجاوزت الأربعين
تحكي حكايتها :


عشت مع زوجي حياة مستورة وإن لم يكن
هناك ذاك التقارب والانسجام ، لم يكن زوجي تلك الشخصية القوية التي ترضي
غروري كامرأة ، إلا أن طيبته جعلتني أتغاضى عن كوني اتحمل الشق الأكبر من
مسؤولية القرارات التي تخص عائلتي .


كان زوجي كثيراً ما يردد اسم صاحبه
وشريكه في العمل على مسمعي وكثيراً ما اجتمع به في مكتبه الخاص بالعمل الذي
هو بالأصل جزء من شقتنا وذلك لسنوات عدة . إلى أن شاءت الظروف وزارنا هذا
الشخص هو وعائلته . وبدأت الزيارات العائلية تتكرر وبحكم صداقته الشديدة
لزوجي لم نلاحظ كم ازداد عدد الزيارات ولا عدد ساعات الزيارة الواحدة. حتى
أنه كثيراً ما كان يأتي منفرداً ليجلس معنا أنا وزوجي الساعات الطوال . ثقة
زوجي به كانت بلا حدود ، ومع الأيام عرفت هذا الشخص عن كثب ، فكم هو رائع
ومحترم وأخذت أشعر بميل شديد نحو هذا الشخص وفي نفس الوقت شعرت أنه يبادلني
الشعور ذاته .


وأخذت الأمور تسير بعدها بطريقة عجيبة ،
حيث أني اكتشفت أن ذلك الشخص هو الذي أريد وهو الذي حلمت به يوماً ما …
لماذا يأتي الآن وبعد كل هذه السنين ..؟ . كان في كل مرّة يرتفع هذا الشخص
في عيني درجة ، ينزل زوجي من العين الأخرى درجات . وكأني كنت محتاجة أن أرى
جمال شخصيته لأكتشف قبح شخصية زوجي .


لم يتعد الأمر بيني وبين ذلك الشخص
المحترم عن هذه الهواجس التي شغلتني ليل ، نهار. فلا أنا ولا هو صرّحنا بما
…… في قلوبنا .. وليومي هذا .. ومع ذلك فإن حياتي انتهت زوجي لم يعد يمثل
لي سوى ذلك الإنسان الضعيف - المهزوز السلبي ، كرهته ، ولا أدري كيف طفح كل
ذلك البغض له ، وتساءلت كيف تحملته كل هذه السنين ثقلاً على ظهري ، وحدي
فقط أجابه معتركات الحياة ، ساءت الأمور لدرجة أني طلبت الطلاق ، نعم طلقني
بناء على رغبتي ، أصبح بعدها حطام رجل .


الأمرّ من هذا كله أنه بعد خراب بيتي
وتحطم أولادي وزوجي بطلاقي ، ساءت أوضاع ذلك الرجل العائلية لأنه بفطرة
الأنثى التقطت زوجته ما يدور في خفايا القلوب ، وحولت حياته إلى جحيم .
فلقد استبدت بها الغيرة لدرجة أنها في إحدى الليالي تركت بيتها في الثانية
صباحاً بعد منتصف الليل لتتهجم على بيتي ، تصرخ وتبكي وتكيل لي الاتهامات
.. لقد كان بيته أيضاً في طريقه للانهيار ..


أعترف أن الجلسات الجميلة التي كنّا
نعيشها معاً أتاحت لنا الفرصة لنعرف بعضنا في وقتٍ غير مناسب من هذا العمر .


عائلته تهدمت وكذلك عائلتي ، خسرت كل
شيء وأنا أعلم الآن أن ظروفي وظروفه لا تسمح باتخاذ أي خطوة إيجابية
للارتباط ببعضنا ، أنا الآن تعيسة أكثر من أيِ وقتٍ مضى وأبحث عن سعادة
وهمية وأملٍ مفقود .






واحدة بواحدة



أم أحمد تحدثنا فتقول :

كان لزوجي مجموعة من الأصدقاء المتزوجين ،
تعودنا بحكم علاقتنا القوية بهم أن نجتمع معهم أسبوعياً في أحد بيوتنا ،
للسهر والمرح .


كنت بيني وبين نفسي غير مرتاحة من ذلك
الجو ، حيث يصاحب العشاء ، والحلويات ، والمحماررات ، والعصائر موجات صاخبة
من الضحك ، بسبب النكات والطرائف التي تجاوزت حدود الأدب في كثير من
الأحيان .


باسم الصداقة رفعت الكلفة لتسمع بين آونة
وأخرى قهقهات مكتومة ، سرية بين فلانة وزوج فلانة ، كان المزاح الثقيل
الذي يتطرق - ودون أي خجل - لمواضيع حساسة كالجنس وأشياء خاصة بالنساء -
كان شيئاً عادياً بل مستساغاً وجذاباً .


بالرغم انخراطي معهم في مثل هذه الأمور
إلا إن ضميري كان يؤنبني . إلى أن جاء ذلك اليوم الذي أفصح عن قبح وحقارة
تلك الأجواء .


رن الهاتف ، وإذا بي أسمع صوت أحد أصدقاء
الشلّة ، رحبت به واعتذرت لأن زوجي غير موجود ، إلا أنه أجاب بأنه يعلم
ذلك وأنه لم يتصل إلا من أجلي أنا (!) ثارت ثائرتي بعد أن عرض عليّ أن يقيم
علاقة معي ، أغلظت عليه بالقول وقبحته ، فما كان منه إلا أن ضحك قائلاً :
بدل هذه الشهامة معي ، كوني شهمة مع زوجك وراقبي ماذا يفعل .. حطمني هذا
الكلام ، لكني تماسكت وقلت في نفسي أن هذا الشخص يريد تدمير بيتي . لكنه
نجح في زرع الشكوك تجاه زوجي .


وخلال مدّة قصيرة كانت الطامة الكبرى ،
اكتشفت أن زوجي يخونني مع امرأة أخرى . كانت قضية حياة أو موت بالنسبة لي …
كاشفت زوجي وواجهته قائلة : ليس وحدك الذي تستطيع إقامة علاقات ، فأنا
عُرض عليّ مشروع مماثل ، وقصصت عليه قصة صاحبه ، فذهل لدرجة الصّدمة . إن
كنت تريدني أن أتقبل علاقتك مع تلك المرأة ، فهذه بتلك . صفعته زلزلت كياني
وقتها ، هو يعلم أني لم أكن أعني ذلك فعلاً ، لكنه شعر بالمصيبة التي حلّت
بحياتنا وبالجو الفاسد الذي نعيش . عانيت كثيراً حتى ترك زوجي تلك الساقطة
التي كان متعلقاً بها كما اعترف لي . نعم لقد تركها وعاد إلى بيته وأولاده
ولكن من يُرجع لي زوجي في نفسي كما كان؟؟ من يعيد هيبته واحترامه وتقديره
في أعماقي ؟؟ وبقى هذا الجرح الكبير في قلبي الذي ينزّ ندماً وحرقة من تلك
الأجواء النتنة ، بقى شاهداً على ما يسمونه السهرات البريئة وهي في مضمونها
غير بريئة ، بقي يطلب الرحمة من رب العزة .





الذكاء فتنة أيضاً



يقول عبدالفتاح :

أعمل كرئيس قسم في إحدى الشركات
الكبيرة ، منذ فترة طويلة أعجبت بإحدى الزميلات . ليس لجمالها ، إنما
لجديتها في العمل وذكائها وتفوقها ، إضافة إلى أنها إنسانة محترمة جداً ،
محتشمة ، لا تلتفت إلا للعمل . تحوّل الإعجاب إلى تعلق ، وأنا الرجل
المتزوج الذي يخاف الله ولا يقطع فرضاً . صارحتها بعاطفتي فلم ألقَ غير
الصّـد ، فهي متزوجة ولديها أبناء أيضاً ، وهي لا ترى أي مبرر لإقامة أي
علاقة معها وتحت أي مسمى، صداقة ، زمالة ، إعجاب … الخ . يجيئني هاجس خبيث
أحياناً ، ففي قرارة نفسي أتمنى أن يطلقها زوجها ، لأحظى بها .


صرت أضغط عليها في العمل وأشوه
مستواها أمام مدرائي وكان ذلك ربما نوعاً من الانتقام منها ، كانت تقابل
ذلك برحابة صدر دون أي تذمر أو تعليق أو استنكار ، كانت تعمل وتعمل ، عملها
فقط يتحدث عن مستواها وهي تعلم ذلك جيداً. كان يزداد تعلقي بها في الوقت
الذي يتنامى صدها لي بنفس الدرجة .


أنا الذي لا افتتن بالنساء بسهولة ،
لأني أخاف الله فلا أتجاوز حدودي معهن خارج ما يتطلبه العمل ، لكن هذه
فتنتني … ما الحل .. لست أدري .. .






ابن الوّز عوّام؟



(ن.ع.ع) فتاة في التاسعة عشرة تروي لنا
:


كنت وقتها طفلة صغيرة ، أراقب بعيني
البريئتين تلك السهرات التي كانت تجمع أصدقاء العائلة في البيت . الذي
أذكره أني ما كنت أرى سوى رجلاً واحداً ذلك هو أبي. أراقبه بكل حركاته ،
تنقلاته ، نظراته التي كانت تلتهم النساء الموجودات التهاماً ، سيقانهن ،
صدورهن ، يتغزّل بعيون هذه ، وشعر تلك ، وخصر هاتيك . أمي المسكينة كانت
مجبرة على إقامة هذه الدعوات فهي سيدة بسيطة للغاية .


وكانت من بين الحاضرات سيدة تتعمد لفت
انتباه أبي ، بقربها منه حيناً ، وحركاتها المائعة حيناً آخر ، كنت أراقب
ذلك باهتمام وأمي مشغولة في المطبخ من أجل ضيوفها .


انقطعت هذه التجمعات فجأة ، حاولت بسني
الصغيرة فهم ما حدث وتحليل ما جرى لكني لم أفلح .


الذي أتذكره أن أمي في ذلك الوقت
انهارت تماماً ولم تعد تطيق سماع ذكر أبي في البيت . كنت أسمع كلاماً
غامضاً يهمس به الكبار من حولي مثل : ( خيانة، غرفة نوم ، رأتهم بعينها ،
الحمارة ، في وضعية مخزية ، … ) إلى آخر هذه الكلمات المفتاحية التي وحدهم
الكبار يفهمونها .


وكبرت وفهمت وحقدت على كل الرجال ،
كلهم خائنون ، أمي إنسانة محطمة ، تتهم كل من تأتينا إنها خاطفة رجال وإنها
ستوقع بأبي ، أبي هو ، هو ، مازال يمارس هوايته المفضلة وهي مطاردة النساء
ولكن خارج المنزل . عمري الآن تسعة عشر عاماً ، إلا أني أعرف الكثير من
الشبان ، أشعر بلذة عارمة وأنا أنتقم منهم فهو صورة طبق الأصل من أبي، أغرر
بهم وأغريهم دون أن يمسوا شعرة مني ، يلاحقوني في المجمعات والأسواق بسبب
حركاتي وإيماءاتي المقصودة ، هاتفي لا يصمت أبداً في بعض الأحيان أشعر
بالفخر لما أفعله انتقاماً لجنس حواء وأمي ، وفي أحايين كثيرة أشعر
بالتعاسة والخيبة لدرجة الاختناق . تظلل حياتي غيمةٌ سوداء كبيرة اسمها أبي
.



قبل أن يقع الفأس
في الرأس




(ص.ن.ع) تحكي تجربتها :

لم أكن أتصور في يوم من الأيام أن
تضطرني ظروف عملي إلى الاحتكاك بالجنس الآخر (الرجال) ولكن هذا ما حدث
فعلاً .. وقد كنت في بداية الأمر أحتجب عن الرجال باستخدام النقاب ولكن
أشارت إليّ بعض الأخوات بأن هذا اللباس يجذب الانتباه إلى وجودي أكثر ، فمن
الأفضل أن أترك النقاب وخصوصاً أن عينيَّ مميزتان قليلاً . وبالفعل قمت
بنزع الغطاء عن وجهي ظناً من أن ذلك أفضل .. ولكن مع إدمان الاختلاط مع
الزملاء وجدت أنني شاذة من بين الجميع من حيث جمودي والتزامي بعدم المشاركة
في الحديث وتبادل (الظرافة) ، وقد كان الجميع يحذر هذه المرأة (المتوحشة -
في نظرهم طبعاً) ، وهذا ما بينه أحد الأشخاص الذي أكد على أنه لا يرغب في
التعامل مع شخصية متعالية ومغرورة ، علماً بأنني عحمار هذا الكلام في الحقيقة
، فقررت أن لا أظلم نفسي ولا أضعها في إطار مكروه مع الزملاء فأصبحت
أشاركهم (السوالف وتبادل الظُرف) ، واكتشف الجميع بأنني أمتلك قدرة كلامية
عالية وقادرة على الإقناع والتأثير ، كما أنني أتكلم بطريقة حازمة ولكن
جذّابة في نفس الوقت لبعض الزملاء - ولم يلبث الوقت يسيراً حتى وجدت بعض
التأثر على وجه الشخص المسؤول المباشر وبعض الارتباك والاصفرار والتمتع
بطريقة حديثي وحركاتي وقد كان يتعمد إثارة الموضوعات لأدخل في مناقشتها
لأرى في عينيه نظرات بغيضة صفراء ولا أنكر أنني قد دخل نفسي بعض التفكير
بهذا الرجل ، وإن كان يعلو تفكيري الدهشة والاستغراب من سهولة وقوع الرجل
في حبائل المرأة الملتزمة ، فما باله إذا كانت المرأة متبرجة وتدعوه للفجور
؟ حقاً لم أكن أفكر فيه بطريقة غير مشروعة ولكنه أولاً وأخيراً قد شغل
مساحة من تفكيري ولوقت غير قصير ، ولكن ما لبث اعتزازي بنفسي ورفضي أن أكون
شيئاً لمتعة هذا الرجل الغريب من أي نوع كانت حتى وإن كانت لمجرد
الاستمتاع المعنوي ، فقد قمت بقطع الطريق على أي عملٍ يضطرني للجلوس معه في
خلوة ، وفي نهاية المطاف خرجت بحصيلة من الفوائد وهي :


1- إن الانجذاب بين الجنسين وارد في
أي وضع من الأوضاع ومهما حاول الرجل والمرأة إنكار ذلك - والانجذاب قد يبدأ
مشروعاً وينتهي بشيء غير مشروع .


2- حتى وإن حصّن الإنسان نفسه ، فإنه
لا يأمن حبائل الشيطان .


3- إذا ضمن الإنسان نفسه وتعامل مع
الجنس الآخر بالحدود المرسومة والمعقول فإنه لا يضمن مشاعر وأحاسيس الطرف
الآخر .


4- وأخيراً ، إن الاختلاط لا خير فيه
أبداً وهو لا يأتي بالثمرات التي يزعمونها بل أنه يعطل التفكير السليم .




ومـــاذا بعــــد ؟

ونتساءل ماذا بعد طرح كل هذه
الأمور المتعلقة بقضية الاختلاط؟


آن لنا أن نعترف أنه مهما جمّلنا الاختلاط واستهنا به فإن
مساوئه تلاحقنا ، وأضراره تفتك بعائلاتنا ، وأن الفطرة السليمة لتأنف
التسليم بأن الاختلاط هو جو صحي في العلاقات الاجتماعية ، تلك الفطرة التي
دفعت معظم من شملهم هذا التحقيق (76%) أن يفضلوا العمل في مجال غير مختلط .
ونفس النسبة أيضاً (76%) قالوا أن الاختلاط لا يجوز شرعاً . أما الملفت
للنظر هو ليس هذه النسب المشرفة التي تدل على نظافة مجتمعنا الإسلامي في
نفوس أصحابه بل الذي استوقفنا هو تلك النسبة القليلة التي أقرت بجواز
الاختلاط وهم (12%) . هذه المجموعة من الأشخاص قالوا ودون استثناء أن الاختلاط يجوز ولكن بضوابط الدين ، والعرف ، والعادات ،
والأخلاق والضمير ، والحشمة ، والستر .. إلى آخر هذه السلسلة من القيم
الجميلة والتي برأيهم تحفظ للاختلاط حدوده .


ونسألهم ، هل الاختلاط الذي نراه اليوم
في جامعاتنا وأسواقنا ومواقع العمل ، وتجمعاتنا الأسرية ، والاجتماعية ،
تنطبق عليه هذه المزايا السالفة الذكر؟ أم أن هذه الأماكن تعج التجاوزات في
الملبس والحديث والتصرفات ، فنرى التبرج والسفور والفتن والعلاقات
المشبوهة ، لا أخلاق ولا ضمير ، لا ستر وكأن لسان الحال يقول : إن الاختلاط
بصورته الحالية لا يرضى عنه حتى من يؤيدون الاختلاط في أجواء نظيفة .


آن لنا أن نعترف بأن الاختلاط
هو ذاك الشيء الدافئ ، اللزج الرطب ، الذي يمثل أرضا خصبة للفطريات
الاجتماعية السامة أن تنمو في زواياه وجدرانه وسقفه ، تنمو وتتكاثر وتتشابك
دون أن يشعر أحد أن الاختلاط هو السبب ، ليكون الاختلاط بحق هو رأس الفتنة
الصامت ، وفي ظله تزل القلوب والشهوات وتُفجَّر الخيانات وتُحطّم البيوت
والأفئدة .


نسأل الله السّلامة والعافية وصلاح
الحال وصلى الله على نبينا محمد

تحياتي لكم ولكم مني كل الود الاحترامKeeper of sorrow
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

ضحايا الاختلاط :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

ضحايا الاختلاط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى عشيرة الحريبات  :: منتدى القصص :: القصص من الخيال والواقع-
انتقل الى: